حديقة بمحيط ولاية أمن طنجة تتحول لملاذ آمن لعشاق الجنس الفموي

البوغاز نيوز  : 

تعرف ساحة الحديقة التي تقع في محيط ولاية أمن طنجة، انتشار ظاهرة غير أخلاقية يستنكرها عدد كبير من المواطنين، وهي التي تتجلى في إلتقاء شباب وشابات على شكل ثنائيات “غرامية” في ذلك المكان، ثم تتطور تلك اللقاءات إلى ممارسة الجنس السطحي والفموي أحيانا.

وذكرت مصادر البوغاز نيوز أن الحديقة المذكورة تعرف توافد عدد من الشباب والشابات بعد غروب الشمس بشكل يومي، ويستغلون موقعها القريب من ولاية الأمن للإحتماء من اعتداءات “الكريساج”، ثم يمارسون نزاوتهم الغرامية والجنسية في طمأنينة، وكأن ولاية الأمن تسهر على راحتهم.

وكشف أحد المواطنين للبوغاز نيوز، أنه تصادف في إحدى المرات بمظهر غير أخلاقي فج في تلك المنطقة، يتمثل في قيام فتاة بمص ذكر رفيقها أو ما يعرف بالجنس الفموي، دون أن يعيراه أي اهتمام أو احترام، في تحد سافر للأخلاق العامة.

ويتساءل هذا المواطن وعدد من المواطنين الأخرين الذين وجدوا أنفسهم أمام مشاهد مماثلة في ذلك المكان، عن دور شرطة الأخلاق العامة من هذه الظاهرة المتفشية بمحيط ولاية الأمن؟ ألا يجدر بهذه الشرطة أن تُنظف محيط الولاية قبل أي مكان أخر؟

 

 

 

إعلانات

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


92 − = 88