الفنيدق : حملة طبية للكشف المبكر عن سرطان الثدي والرحم لدى المرأة

الفنيدق / و م ع :

استفادت نساء مدينة الفنيدق، أمس الأربعاء، من حملة طبية للكشف المبكر عن داء سرطان عنق الرحم والثدي لدى المرأة.

وتهدف الحملة الطبية، المنظمة بتعاون بين جمعية جوهرة المتوسط للتنمية والتضامن والمندوبية الإقليمية للصحة ومبادرة التنمية البشرية بعمالة المضيق الفنيدق، إلى الكشف المبكر عن مرض السرطان لرفع نسبة احتمال الشفاء مكنه لدى النساء، إلى جانب القيام بحملة تحسيسية حول خطورة المرض وطرق الوقاية والعلاج.

وأبرزت لطيفة الحسيسن، رئيسة جمعية الجوهرة، أن هذه الحملة الطبية الثانية من نوعها، بعدة نجاح النسخة الأولى، تروم تذليل العقبات المادية والإدارية والنفسية التي تعيق عددا من نساء المدينة للقيام بفحوصات أولوية حول أمراض السرطان، موضحة أن الأمر يتعلق بمبادرة إنسانية مجانية لتوسيع دائرة تشخيص سرطان عنق الرحم والثدي بالمنطقة.

من جانبها، اعتبرت منسقة برنامج صحة الأم والطفل بالمندوبية الإقليمية للصحة، بشرى أشبون، أن هذه الحملات المنظمة على مدار السنة بتعاون مع عدد من الجمعيات تساهم في تقريب الخدمات الصحية من المواطنين، موضحة أن التوقعات تشير إلى استفادة حوالي 200 امرأة من سكان مدينة الفنيدق من هذه الحملة.

وأكدت أن النساء اللواتي يشتبه في إصابتهن بهذا الداء خلال الحملة سيخضعن لتحاليل معمقة بالمؤسسات الصحية المعنية، مبرزة أنه سيتم إثر ذلك التكفل بهن ومتابعة حالتهن خلال رحلة العلاج من المرض.

بدوره، أكد رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة المضيق – الفنيدق، محمد البرقوقي، أن هذه الحملة تجري بتعاون مع جمعية جوهرة المتوسط للتنمية والتضامن التي تشرف على تسيير دار الحي الكائنة بحي الاستقلال، والتي تم تشييدها في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، موضحا أن هذه المنشأة تعمل على تقريب كافة الخدمات الاجتماعية لفائدة نساء المنطقة.

وذكر بأن دار الحي الاستقلال يعتبر مركزا مخصصا للتكفل بالنساء في وضعية صعبة، كما يساهم في تأطير وتوعية واستقبال النساء، وتنظيم أنشطة اجتماعية لفائدتهن، خاصة ما يتعلق بالفحوصات الطبية وتقديم المواكبة الاجتماعية.

إعلانات

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + 3 =