ثانوية ابن الخطيب بطنجة : تنازل أستاذ الفلسفة عن متابعة تلمیذه قضائیا

علم من مصادر مقربة، أن قضیة اعتداء تلمیذ عن أستاذه بالثانوية التأھیلیة ابن الخطیب، بطنجة، في طريقھا إلى الحل، بعد إبداء الأستاذ الضحیة لرغبته في التنازل عن متابعته للتلمیذ المعتقل قضائیا، بعد تدخل فرع الجمعیة المغربیة لحقوق الإنسان بطنجة، في شخص رئیسھا ”عبد المنعم الرفاعي“، لإقناع الاستاذ عن تقديم التنازل لھیأة الحكم، بالغرفة الجنحیة التلبسیة، بطنجة، في جلسة بعد زوال الیوم الجمعة، وذلك رأفة بالتلمیذ، ومراعاة لظروفه الإجتماعیة، وإنقاذا لمشواره الدراسي، وحماية مستقبله من الضیاع داخل السجن.
وكانت النیابة العامة المختصة، قد تابعت التلمیذ المتھم (س.س)، من موالید سنة 2000 ،الذي يتابع دراسته بقسم الباكالوريا، في حالة اعتقال رھن الحبس الاحتیاطي بالسجن المحلي للمدينة، منذ الجمعة، 21 دجنبر الجاري، من أجل الضرب والجرح بید مسلحة، في حق موظف عمومي ”أستاذ للتعلیم الثانوي“ أثناء تأديته مھامه.
ووقع حادث الاعتداء، داخل مكتب أحد الإداريین، حیث تعرض أستاذ مادة الفلسفة، المسمى (محمد.ب)، لعدة إصابات على مستوى الوجه وأعلى العین، نقل على إثرھا إلى المستشفى الجھوي محمد الخامس على متن سیارة الإسعاف لتلقي العلاج الضروري، بسبب خطورة الإصابات التي تعرض لھا.
وكانت مصالح الدائرة الأمنیة 5 ،التابعة لولاية أمن طنجة، قد تدخلت مباشرة بعد وقوع الحادثة صباح الخمیس، 20 دجنبر الماضي، وأوقفت التلمیذ المعتدي، ووضعته تحت تدبیر الحراسة النظرية، رھن إشارة البحث، بتعلیمات مباشرة من
النیابة العامة المختصة، مسطرة عدد 2964/ج.ج/د5.

رشيد / ع

إعلانات

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 42 = 43