إقليم العرائش: استمرار مهزلة مموني الحفلات في ظل غياب قوانين تنظيمية للقطاع

البوغاز نيوز / عبد الرحيم فكاك:

عرف قطاع تموين الحفلات بالمغرب في السنوات الأخيرة موجة غير مسبوقة من تأسيسات جمعوية عبر التراب الوطني، هدفهم الأسمى الاتحاد من أجل إخراج المهنة من بوثقة النسيان و تدارس قوانين تنظيمية يصادق عليها نواب الأمة في البرلمان …لمحاربة العشوائية و التصدي والضرب بيد من حديد على كل شخص غير مهيكل يضر بالقطاع، و لا يحترم الشروط و السلامة الصحية للزبائن.

هذا الأخير و في ظل البطء الشديد الذي تعرفه مسطرة التقنين و في ظل غياب الشرطة الادارية، و المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغدائية ONSSA و جمعية حماية المستهلك و جمعيات مهتمة بقطاع تموين الحفلات ، يبقى المواطن تحت رحمة الابتزاز الشنيع لعشوائيي القطاع ، بحيث يظل التعاقد بين الزبون و الممون لا تشمله اي قانونية و تبقى الأقوال و مواثيق شرف سيدة الموقف، ليفعل الممون ما يشاء بالزبون ، ويفجر في وجهه خدمات و مشتريات و منتوجات لا تمس بالمهنة بشيء، ناهيك عن أماكن الطبخ المشبوهة التي لا تراعي لصحة و سلامة المستهلك خصوصا انها تكون مخفية في بيوت هؤلاء الذين يدعون المهنية.

حالة من مدينة العرائش ، من أسرة عبد المجيد السلالي (اسم مستعار) احدى الجاليات المغربية المقيمة بالخارج الذي صرح لموقعنا على تدني خدمات الممون خصوصا ما تعرضوا له من ابتزاز و نصب و احتيال من احد الاشخاص يدعي انه من مموني الحفلات بالمدينة و يصنع لنفسه الشهرة الوهمية بالجودة و العطاء ، يحكي عبد المجيد ان لا مجال للحديث عن ما قدمه هذا الشخص في الجودة و الخدمة و الحلويات و الفواكه و الأطباق السلاطات و المشروبات ، شيء يندئ له الجبين، و لا يشرف القطاع ولا يشرف الوطن أمثال هؤلاء من يدعون المهنية بلا وثائق و لا محلات مختصة، يحكي بمرارة ان هذا الممون اطاح بالقطاع لاقصى حد وجعل هوة كبيرة بين الزبون و المهني ، و ان التقة لم تعد موجودة و ان المحاكم هي سبيل كل مغتال للمهنة و تاريخه يصبح اسودا بتراكم زلاته.

فمن هذا المنبر ندعو كل من له يد في التأثير ايجابيا على قطاع تموين الحفلات بالمغرب، ان يتصدوا لمثل هذه التصرفات اعتبرتها ادارة الموقع غير مسؤولة ، و ان يتحد الجميع لردع كل المتطفلين على القطاع سلطات و ادارات و التنظيمات الجمعويةً المهتمة.

فلا مجال للحديث مستقبلا على تدني خدمات قطاع تموين الحفلات خصوصا ان وسائل النشر أصبحت متاحة و سهلة . و اصبح المهني الحقيقي يصنع التاريخ لنفسه و بعضهم ينسجون لأنفسهم ظلالة و يرمون بها لمزبلة التاريخ أيضا.

فاسرعوا لإخراج ما يمكن إخراجه من قوانين تنظيمية و قوانين زجرية و مدونات مهنية تجعل الزبون يرتاح قبل البدأ و يتعاقد قبل الشروع و يسعد قبل و بعد الاحتفال و يأتمن على بطنه و يحافظ على صحته و يسر أعينه و يفرح فؤاده, يدعو بالرفاه و البنين دوما.

إعلانات

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 2 = 6