النواصر: سقوط أحد أكبر بارونات المخدرات ومساعده في قبضة الدرك الملكي

البوغاز نيوز / نورالدين حيمود / يوسف التبابي:

تمكنت فرقة مكافحة المخدرات التابعة للمركز الترابي للدرك الملكي النواصر صباح هذا اليوم 09/10/2019 من وضع اليد على أحد أكبر تجار المخدرات والمخدرات الصلبة المرتفعة التأثير ومروجي المشروبات الكحولية وأقراص الهلوسة بالنواصر والمناطق المجاورة ومساعده وذلك بأحد الدواوير التابعة للجماعة الترابية الدروة بعدما لاذ بالفرار من شدة تضييق الخناق عليه وخوفا من رجال الدرك الملكي لسرية برشيد.

وفي هذا السياق وحسب مصادر عليمة حضرت عملية الإيقاف والمحاصرة فإن إيقاف المشتبه فيهما جاء نتيجة مجموعة من التحريات والدراسات والمنهجيات والخطط الإستباقية عالية الإيقاع لإسقاط بارون المخدرات المذكور والملقب بولد ” حيبي” والمعروف أيضا بسوابقه العدلية في الإتجار بالمخدرات والضرب والجرح ومعاونه والذي تربع على عرش عالم المخدرات لسنوات طوال وهو الذي مبحوث عنه بموجب مذكرات بحث على الصعيدين المحلي والوطني.

وفي ذات السياق واستنادا لمصدر أمني رفيع المستوى فإن عناصر الدرك الملكي بالنواصر قد حجزت سلاحا أبيضا كان بحوزته أثناء محاصرته وجعله يستسلم دون أية مقاومة تذكر.

في المقابل تأتي هذه الإعتقالات الواسعة والحملات التطهيرية التي يقوم بها جهاز الدرك الملكي بكل من النواصر وبرشيد نتيجة التعليمات الصارمة للقادة الجهويين والإقليميين بخصوص مكافحة المخدرات ومحاربة الجريمة بكل أنواعها ونشر السلم والسلام في صفوف الساكنة.

فبالأمس القريب وغير بعيد من منطقة الدروة والنواصر ظهرت ڤفيديوهات على وسائل التواصل الاجتماعي توجه فيها أصابع الاتهام إلى جهاز توسمت فيه القيادة العليا للدرك الملكي الكفاءة والإخلاص في السهر على مصالح المواطنين التي يكفلها القانون.

لكن الحقيقة وإن طال إخفاؤها لا بد لها أن تظهر وهل هو اليوم لاح في الأفق سيف الإصلاح يبثر رؤوس الفاسدين والمفسدين ممن تبقوا من تجار المخدرات فكل تلك السيناريوهات كانت للوبي متمرس بارع في حبك الدسائس وزرع الألغام والمؤامرات الهدف منها ثني رجال الدرك الملكي عن القيام بالمتعين ومحاربة الجريمة والمجرمين الخارجين عن القانون ومحاولة منعهم بشكل افتراضي أو حقيقي من البحث والتتبع بشكل مستمر في محاولة منهم تغليط الرأي العام الوطني معتبرين منطقة نفوذهم بمثابة البقرة الحلوب التي لا يجف ضرعها ولا ينضب حليبها لكن كل هذه الأقاويل والشائعات لم تجدي أصحابها نفعا وها هو اليوم واحد من أولئك في ضيافة الدرك الملكي بالنواصر تحت تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة المختصة لتحرير محضر رسمي في حقه رفقة معاونه ورفيق دربه وتقديمهما أمام العدالة لتقول كلمتها والقيام بالمتطلب.

إعلانات

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


4 + 2 =